الشراكة مع مؤسسة الدراسات الفلسطينية

المقدمة

في حين أن المسؤولية الكبرى في مكافحة الفصل العنصري (الأبارتايد) تقع، بموجب القانون الدولي، على عاتق الحكومات، يؤدي الأفراد والمجتمع المدني دورًا رئيسًا في تفكيك أنظمة الفصل العنصري (الأبارتايد). وفي ظل الدروس المستفادة من تجربة جنوب إفريقيا، تتطلع منظمتنا إلى تكرار النجاح وإنشاء شراكات مع منظمات المجتمع الدولي ذات التفكير المماثل والمؤسسات البحثية لمحاربة نظام فصل عنصري (أبارتايد) آخر، ألا وهو نظام الفصل العنصري الإسرائيلي.

بوابة معلومات شاملة عن الفصل العنصري الإسرائيلي (الأبارتايد)

وقعت المنظمة العالمية لمناهضة التمييز والفصل العنصريين مذكرة تفاهم بينها وبين مؤسسة الدراسات الفلسطينية في كانون الأول 2020، لتنفيذ مشروع مشترك تحت عنوان “بوابة المعلومات الوافية بشأن الأبارتايد الإسرائيلي“. يرجى الضغط على الرابط للاطلاع على البيان الصحفي

ويهدف المشروع إلى تأسيس قاعدة بيانات متكاملة بشأن الأبارتايد الإسرائيلي، وإجراء دراسات بحثية ومعرفية في شأنه ونشر الوعي فيما يتعلق بطبيعته وأثره. وتشمل نشاطات المشروع إنتاج سلسلة أبحاث ودراسات علمية، وأوراق حقائق،  وأوراق مواقف، ونشراً رقميا بشأن الأبارتايد الإسرائيلي وحقوق الإنسان الفلسطيني، إضافة إلى عقد الندوات والمحاضرات والمؤتمرات واللقاءات المغلقة. كما سيتم، في إطار المشروع، تشكيل فريق رصد دوري للأبارتايد الإسرائيلي، وإعداد تقارير دورية عن الموضوع.

ويأتي هذا المشروع للوقوف على السياسات والممارسات الإسرائيلية التي تميّز ضد الفلسطينيين على أساس العرق والدين والأصول الإثنية، بما في ذلك السياسات التي تمنع عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى أرضهم، والسياسات التي تعرّض الفلسطينيين حاملي الجنسية الإسرائيلية للتمييز المؤسسي والممنهج. وستكون الأوراق والموجزات التي ينتجها المشروع ذات فائدة كبيرة لمنظمات المجتمع المدني العاملة في مجال استعادة حقوق الفلسطينيين ومكافحة الفصل العنصري مثل لجان المقاطعة والنقابات المهنية والهيئات الأكاديمية والمنظمات التنموية والمنظمات الحقوقية وغيرها.

وسيساعد المشروع كلاً من الفلسطينيين والإسرائيليين في تعزيز مقاومة نظام الأبارتايد الإسرائيلي وإعلاء أصوات ضحاياه ودعم الجهود لتفكيكه من خلال الوسائل القانونية والرسمية والمدنية.